gnb content footer

home

عن كوريا

السياحة

التراث التاريخي للعاصمة سول

التراث التاريخي للعاصمة سول

التراث التاريخي للعاصمة سول

تشكل العاصمة الكورية «سول » جزءًا هامًا من التراث الثقافي الكوري، و تُعد من أكثر المدن الكورية شهرة بين الزوار الأجانب وجذبًا لهم. ورغم كونها واحدة من أكبر عواصم العالم وأكثرها انغماسًا في الحياة العصرية الحديثة؛ إلا أن وسط تلك المدينة مُحاط بجدران تاريخية شيدها الكوريون القدماء منذ أكثر من 600 عام، بل وتضم عددًا من الآثار التاريخية القيّمة مثل القصور الملكية، وبوابات القلِاع، والأحياء السكنية القديمة.

التراث التاريخي للعاصمة سول


قصر جيونج بوك جونج

قصر جيونجبوكغونغ

قصر جيونجبوكغونغ

القصر الملكي الرئيسي لمملكة جوسون التي تقع في قلب سول


دان شيونج دان شيونج هي الطريقة التقليدية في تزيين مختلف مباني القصور والمعابد باستخدام أنماط معقدة من خمسة ألوان أساسية، الأزرق )يرمز إلى الشرق( والأبيض )الغرب( والأحمر )الجنوب( والأسود )الشمال( والأصفر )الوسط(. يساعد هذا النوع من الدهان أيضا في حماية الهياكل الخشبية من العوامل الضارة

دان شيونج دان شيونج هي الطريقة التقليدية في تزيين مختلف مباني القصور والمعابد باستخدام أنماط معقدة من خمسة ألوان أساسية، الأزرق )يرمز إلى الشرق( والأبيض )الغرب( والأحمر )الجنوب( والأسود )الشمال( والأصفر )الوسط(. يساعد هذا النوع من الدهان أيضا في حماية الهياكل الخشبية من العوامل الضارة

يقع هذا القصر على سفح بوجاكسان، الجبل الرئيسي المطل على قلب مدينة سول، وقد ظل جيونج بوك جونج القصر الملكي الرئيسي لما يقرب من 200 عام منذ أن شُيد عام 139 5 عقب ثلاث سنوات فقط من تأسيس مملكة جاسون ) 139 2 - 1910 (، واستمر كذلك حتى حُرق فَور بدء الغزو الياباني لكوريا عام 1592 ليبقى حطامًا لما يقرب من 275 عامًا إلى أن تم ترميمه عام 1867 . ولم تمُر سوى 50 عامًا على الترميم حتى استولى عليه المستعمرون اليابانيون ودمروا الجزء الأمامي من القصر لتشييد المبنى العام للحكومة اليابانية في نفس الموقع. أما الجزء المتبقي، ذو الطراز المعماري الكلاسيكي الجديد، فقد خصص للمكاتب الحكومية حتى عقب تحرير كوريا عام 1945 ، و لكنه هُدم تمامًا عام 199 6 في ظل جهود بُذلت لإزالة جميع المظاهر المتبقية من فترة الاستعمار. كما نقلت بعض الأنقاض إلى قاعة الاستقلال الكورية في مدينة تشونان الكورية للعرض أمام الجمهور.

تم ترميم أجزاء من مباني ذلك القصر وتم نقل بوابته الرئيسية المعروفة باسم «جوانج هوا مون » إلى مكانها الأصلي في إطار مشروع عملاق لترميم القصر بدأ في عام 2010 . ويشتمل القصر هذه الأيام على مجموعة من أشهر المعالم السياحية في كوريا مثل التحف المعمارية الملكية الفخمة، وقاعة «قيون جيونق جيون ،» وقاعة الولائم الملكية «جيونج هيو روه

حديقة قصر الفضيلة المزدهر )تشانغدوكغنغ(

حديقة قصر تشانغدوكغونغ

حديقة قصر تشانغدوكغونغ

منظر الحديقة الخلفية لقصر تشانغدوكغونغ ، بما في ذلك بوينج جيونغ ومظلات جوهامنو، مع بركة بوينجي التي تقع بينهم


تحظى الحديقة الخلفية لقصر تشانغدوكغنغ، أحد القصور الملكية في مملكة جوسون ) 139 2 - 1910 ( الذي لا يزال موجودًا في مدينة سول ، بإشادة واسعة لما تتميز به من مزج بين المنشآت المعمارية الرائعة وما يحيط بها من تضاريس طبيعية، وتعد حاليًا أحد أشهر عوامل الجذب السياحية في العاصمة سول . وقد كانت الحديقة، المعروفة باسم «الحديقة السرية » )بيوون( أو الحديقة «المحرمة » )غموون( أو «الحديقة الخلفية » )هوون(، بمثابة الوجهة المفضلة لمختلف الاحتفالات الملكية مثل الولائم والنزهات الخلوية. وتضم الحديقة بحيرة صغيرة علاوة على العديد من الأجنحة الرائعة التي شيدت حول الحديقة على مدى فترة طويلة من الزمن. وكانت الحديقة تفتح أبوابها للجمهور الزائر حتى منتصف السبعينيات، مما تسبب في تعرض الحديقة لأضرار جسيمة أدت إلى إغلاقها لعدة سنوات لحين ترميمها وإعادتها إلى حالتها الأصلية. حيث أَعيد فقط افتتاح قسم واحد من الحديقة أمام الجمهور في مايو 2004 ، ولكن في الوقت الحالي يحتاج الزوار الراغبون في زيارة الحديقة إلى حجز تذاكر الزيارة عن طريق الانترنت.

بوابة غموون في حديقة قصر تشانغدوكغنغ في جونجنو، سول )يسار الصورة(

بوابة غموون في حديقة قصر تشانغدوكغنغ في جونجنو، سول )يسار الصورة(



قصر دوك سو جونج

يرتبط قصر دوك سو جونج اليوم في أذهان معظم الكوريين بالكفاح المستميت الذي خاضته مملكة جوسون من أجل الحفاظ على وجودها في مهب الحروب والغزوات التي تعرضت لها المملكة على يد القوى الإمبراطورية العظمى بحلول القرن التاسع عشر. حيث شهد عام 1897 إعلان الملك غوجونغ تأسيس الإمبراطورية الكورية وبمجرد إعلان الإمبراطورية الكورية، أصبح القصر مثار جذب لانتباه الدبلوماسيين العاملين في مفوضيات الولايات المتحدة، وروسيا، وبريطانيا العظمى، وفرنسا الكائنة بالمنطقة المحيطة بالقصر.

قصر دوك سو جونج

قصر دوك سو جونج

على خلاف باقي القصور الملكية في مملكة جوسون، يجمع قصر دوك سو جونج بين المباني الحجرية ذات التصميم المعماري الغربي والمباني الخشبية ذات التصميم المعماري التقليدي.



اليوم، يمكن أن نرى مجد دوك سو جونج الذي لم يدم طويلا كونه القصر الإمبراطوري الوحيد في التاريخ الكوري من خلال مراسم تغيير حرس القصر، الذي يحدث ثلاث مرات يوميًا ما عدا أيام الاثنين. ويحتل التنزه بمحاذاة السور الجنوبي للقصر شعبية خاصة بين الشباب الذين يبحثون عن أجواء رومانسية.

بوابة سونغنيمون )البوابة الجنوبية(

بوابة سونغنيمون أو «بوابة المراسم السامية »، هي البوابة الجنوبية للقلاع القديمة التي شُيدت لحماية عاصمة مملكة جوسون )التي تمثل اليوم وسط مدينة سول (. وهي أكبر بوابات القلاع القديمة التي لا تزال موجودة في كوريا الجنوبية اليوم، كما صنفت بأنها الكنز الوطني رقم 1 في عام 1962 . وقد تعرض المبنى الخشبي المصمم بنظام الأجنحة والذي يشكل الجزء العلوي من البوابة للتلف الشديد جراء حريق متعمد في فبراير 2008 ، ولكن تم إعادة البوابة إلى شكلها الأصلي بعد مشروع ترميم واسع النطاق استغرق خمس سنوات لإكماله.

وغالبًا ما ترتبط البوابة في الأذهان بمجمع المحال التجارية الكبير الذي بُني حولها، بما في ذلك السوق التقليدية التي نمت بشكل مطرد إلى أن أصبحت نقطة جذب سياحية رئيسية. وتعُج المنطقة دائمًا بالمتسوقين الكوريين والأجانب ممن يرغبون في شراء الملابس وأدوات المطبخ والأدوات المنزلية وغيرها من السلع المعروضة بأسعار منخفضة إلى حد معقول على الرغم من ارتفاع جودتها. وتدير العديد من المحلات التي تمارس الأنشطة التجارية في المنطقة مصانع خاصة بها في سبيل الحفاظ على أسعار تنافسية للمنتجات التي يبيعونها.

تضم سوق نام دايمون حاليًا أكثر من 93 00 متجر وتجذب إليها أكثر من 500000 متسوق يومياً. كما تشكل شبكة تجارية دولية ضخمة من التجار الكوريين المنتشرين في جميع أنحاء العالم، الذين ينفقون ويجنون مبالغ كبيرة من المال من خلال الواردات والصادرات.

Historical_Heritage_05.jpg
كانت مدينة سول ، عاصمة مملكة جوسون، محمية بسور حجري مرتفع يضم ثمانِ بوابات لا يزال يوجد منها اثنان حاليًا هما سونغنيمون )نام دايمون أو البوابة الجنوبية( وهيونغ جينج مون )دونج دايمون أو البوابة الشرقية( . البوابة الأولى والتي تُعرف باسم «بوابة المراسم الرفيعة » تشتهر بأنها الكنز الكوري الوطني رقم 1. أما البوابة الثانية، هيونغ جينج مون، فهي البوابة الوحيدة بين بوابات القلاع الثمانية المحمية عن طريق سور شبه دائري توجد به نقاط حراسة.

كانت مدينة سول ، عاصمة مملكة جوسون، محمية بسور حجري مرتفع يضم ثمانِ بوابات لا يزال يوجد منها اثنان حاليًا هما سونغنيمون )نام دايمون أو البوابة الجنوبية( وهيونغ جينج مون )دونج دايمون أو البوابة الشرقية( . البوابة الأولى والتي تُعرف باسم «بوابة المراسم الرفيعة » تشتهر بأنها الكنز الكوري الوطني رقم 1. أما البوابة الثانية، هيونغ جينج مون، فهي البوابة الوحيدة بين بوابات القلاع الثمانية المحمية عن طريق سور شبه دائري توجد به نقاط حراسة.



بوابة هيونغ جينج مون )البوابة الشرقية(

تقع بوابة هيونغ جينج مون )بوابة الخير الوفير( في الجزء الشرقي من السور القديم المحصن للعاصمة سول ، ويأتي إليها عشرات الآلاف من الناس من مختلف أنحاء كوريا والدول المجاورة بسبب أهميتها التاريخية وقربها من العديد من الأسواق الكبيرة التي بُنيت حولها، بما في ذلك سوق غوانغ جانج، وسوق بيونج هوا، وسوق سين بيونج هوا، وسوق دونغ دايمون. وتشتهر كل هذه الأسواق على الأخص بخطوط الموضة المتنوعة التي تقدمها، ولاسيما الملابس والإكسسوارات. ومقارنة بالمتاجر الكبرى ذات الأقسام التي تبيع عادة المنتجات الفاخرة باهظة الثمن، يوجد في هذه الأسواق العديد من تجار الجملة الذين يوردون منتجات مرتفعة الجودة بأسعار تنافسية لتجار التجزئة في جميع أنحاء كوريا.

موضوعات مصورة

http://arabic.korea.net/AboutKorea/Tourism/Historical-Heritage-Seoul

URL نسخة

إدارات متعلقة قسم الاتصالات العالمية والمحتوى,  اتصل بنا