gnb content footer

home

عن كوريا

المجتمع

التحول إلى مجتمع متعدد الثقافات

التحول إلى مجتمع متعدد الثقافات

التحول إلى مجتمع متعدد الثقافات

التحول إلى مجتمع متعدد الثقافات

كانت كوريا منذ فترة طويلة مجتمعا متجانسا ثقافيا، ولكن بدأ عدد لعمال المهاجرين والطلاب الأجانب فيها في زيادة سريعة منذ نهاية القرن ال 20 . في عام ٢٠١٤ بلغ عدد السكان الأجانب حوالي ١,٥٧ مليون شخص منهم ٢٤٠ ألف مهاجر للزواج و ٨٥٠ ألف مهاجر للعمل لتصبح كوريا بذلك مجتمعا متعدد الثقافات بمعنى كل الكلمة.

RFAK_society_20150327.jpg
يمثل الصينيون من ذوي الأصول الكورية أكبر نسبة من بين الأجانب المقيمين في كوريا. وفي الآونة الأخيرة ازداد عدد الأسر متعددة الثقافات بشكل كبير بحيث بلغ عدد هذه الأسر الناتجة عن الزواج بين الكوريين والأجانب 230 ألف أسرة. ولهذا فإن الحكومة قامت بإنشاء مكتب مخصص لمساعدة الأجانب في القيام بالأنشطة الاجتماعية الفعالة داخل البلاد وخاصة، سنت قانون دعم الأسر متعددة الثقافات من أجل مهاجري الزواج. بموجب هذا القانون يتم إدارة حوالي 200 مركز من مراكز دعم الأسر متعدد الثقافات ) www.liveinkorea.kr ( في جميع أنحاء البلاد من أجل توفير الخدمات التالية: دورات تعليم اللغة الكورية لمساعدة الاجانب على التكيف مع الحياة في كوريا والإرشاد النفسي وتنظيم الاحتفالات الخاصة بالدول الأجنبية وتقديم المعلومات عن فرص العمل.

في ظل دخول الثقافات الأجنبية المتنوعة، حدثت بعض المشاكل الاجتماعية نتيجة للاختلاف في أنماط طرق التفكير ولهذا فإن الحكومة تتخذ مختلف أنواع التدابير اعترافا بأهمية الثقافات الأجنبية المختلفة. ومنها تقديم الدعم لتحويل القرى متعددة الثقافات إلى وجهات سياحية. ومن أهم الأماكن ذات الثقافات الأجنبية الحي الصيني في سون رين - دونغ في مدينة إن تشون. بدأ تاريخ الحي عندما استقر بعض الصينيين هناك، استفادة من قربه الجغرافي من الصين في أواخر القرن ال 19 . وفي الوقت الحاضر، يخدم الحي كقاعدة متقدمة للتبادلات مع الصين، ويبرز بوصفه جهة سياحية جديدة بين عشاق التاريخ والثقافة.

هناك منطقة متعددة الثقافات خاصة في وون كوك – دونغ في منطقة دان وون - كو في مدينة آنسان بمقاطعة كيونغ كي. ويمكن للأجانب من الصين والهند وباكستان الذين يعيشون معا أن يشتروا المنتجات الخاصة ببلدانهم في المنطقة. وهناك قرية يابانية في إيه تشون – دونغ في منطقة يونغ سان – كو في سيول بينما هناك قرية للمسلمين بالقرب من مسجد في إيه تيه وون - دونغ في منطقة يونغ سان – كو في سيول. كما تشتهر قرية سوريه في بان بو – دونغ في منطقة كانغ نام – كو بسيول بقرية للفرنسيين بينما تقع قرية للفيتناميين في وانغ شيب ري في سيول وقرية للنيباليين في تشانغ سين – دونغ في سيول. وعلى سبيل المثال، انتخبت ياسمين لي الكورية فلبينية الأصل كنائبة برلمانية للدورة البرلمانية ال 19 حيث تعمل في لجنة المساواة بين الجنسين والأسرة التابعة للبرلمان من أجل تعزيز وضمان حقوق الأسر متعددة الثقافات. بلغ عدد الموظفين الحكوميين متعددي الثقافات الذين عملوا في المكاتب الحكومية والمجالس المحلية المختلفة 56 شخصا من 13 دولة في شهر نوفمبر من عام 2013 بمن فيهم السيدة كيم مي هوا صينية الأصل التي تم توظيفها كموظفة حكومية في مدينة تشانغ وون. كما نرى في كثير من الأحيان أن عددا من الأجانب يعملون بنشاط في البرامج التلفزيونية المحلية بمن فيهم الأمريكي روبرت هولي والأسترالي سام هامينغتون. وهم يساعدون كثيرا في توفير جو اجتماعي يمكن من خلاله حدوث تعايش بين الثقافات المتعددة، كما يسهمون بشكل كبير في التكامل الاجتماعي.

موضوعات مصورة

http://arabic.korea.net/AboutKorea/Society/Transformation-Multicultural-Society

URL نسخة

إدارات متعلقة Global Communication and Contents Division,  اتصل بنا