gnb content footer

home

نظرة على الأخبار

العلوم والتكنولوجيا

العلوم والتكنولوجيا

البذور .. جوهر صناعة المحيطات الزرقاء والاقتصاد الأخضر

بذرة صغيرة فقط يمكن أن تغير العالم".

هذه العبارة قالها شين هيون كوان المدير العام للجهاز الكوري للبذور والتنوع KSVS.

ويضيف أيضا : يوجد دقيق قصير "أنزون باينجيميل بالكورية" في كوريا ، وهو قصير ولكنه يقاوم الآفات الزراعية بشدة وينتج كمية كبيرة من القمح في كل منطقة بمفردها.

وهذا القمح تم نقله إلى اليابان قرابة عام 1905 وتطور إلى سلالات يطلق عليها اسم "داروما" ، ثم تم نقله إلى الولايات المتحدة من جديد ، ولديه القدرة على النمو بشكل مميز يخلق تنوعا من نوع جديد.

ومن هنا تم نقله إلى المكسيك ، حيث يقاوم هذا النبات القصير العواصف المدارسة المحلية والأعاصير ، ولعب دورا مهما في وقف المجاعة في المنطقة ، وأشاد به كثيرون لأنه وضع أساس الثورة الخضراء.

وقد حصل الدكتور نورمان بورلاوج الذي طور أصناف الدقيق على جائزة نوبل للسلام عام 1970 تقديرا لجهوده التي بذلها طوال حياته لإطعام الجائعين في العالم.

신현관 국립종자원 원장 (사진: 전한 기자)

شين هيون كوان المدير العام لKSVS. (تصوير : جون هان).


وشدد شين هيون كوان المدير العام KSVS على التأثير الفعال الذي يمكن أن ينجم عن البذرة الواحدة.

وأصر على أن البذرة هي جوهر الاقتصاد الأخضر الخالي من التلوث ، ويمكنه خلق صناعات محيطية زرقاء توفر منتجات وخدمات لا نهائية ولا حدود لها ذات قيمة مضافة.

وأكثر ما يميز التاريخ الإنساني صراع الجنس البشري المستمر من أجل الحفاظ على النوع.

ولكن ما زال توفير الغذاء واحدا من أكثر وأهم التحديات التي يواجهها العالم هذه الأيام ، بل إنه في قلب المشكلات العالمية.

وتعتبر البذرة من بين مصادر أصناف الغذاء واحدة من بين العناصر الأساسية لتحديد ما إذا كانت المشكلة قابلة للحل أم لا.

코리아넷에서 신현관 국립종자원장을 만나 종자산업의 현황과 국제협력에 대해 들어봤다 (사진: 전한 기자)

موقع كوريا دوت نت أجرى مقابلة مع شين هيون كوان المدير العام للحديث عن صناعة البذور والتعاون العالمي في مجال البذور.


هيئة حكومية تتعامل مع نظم إدارة وإنتاج النباتات والمحاصيل الجديدة ، وتنتج وتورد المحاصيل الزراعية ،" ومن بينها الأرز والشعير والفول والذرة والبطاطس ، كما تعمل على دعم التربية الخاصة.

وأجرى موقع كوريا دوت نت مقابلة مع شين هيون كوان المدير العام للحديث عن صناعة البذور والتعاون العالمي المرتبط بالبذور.

سؤال : مشكلات الغذاء يبدو أنها قضية يواجهها الإنسان بشكل عام ، بغض النظر عن نوعه أو جنسيته ، ويبدو أن صناعة البذور لديها الكثير لتقدمه للإنسانية ، فما الذي تفعله KSVS بالضبط في هذا الصدد؟

إجابة : في إطار الجهد المبذول لضمان أمن الموارد الغذائية ، نقوم بإنتاج وتوريد بذور أفضل للمزارع في الأراضي الزراعية ، وإضافة إلى ذلك ، فإننا نقدم استثمارات مستمرة ونبذل جهودا دائمة لابتكار أصناف جديدة من المحاصيل ، وأيضا نساعد في حماية حقوق الملكية الفكرية للفلاحين في مناطق زراعة النباتات نفسها ، وندعم التحكم في الجودة والتفتيش على البذور وإنتاج أصناف جديدة من البذور ، فضلا عن توفير خدمة وساطة لحل الخلافات حول البذور.

وباختصار ، فإننا نعمل من أجل توريد بذور ذات جودة عالية ولحماية المحاصيل وتطوير صناعة البذور.

سؤال : هل يمكن أن تشرح لنا مشروع البذرة الذهبية؟

إجابة : تصارع الحكومة الكورية حاليا من أجل تأمين وزيادة الاستفادة من الموارد الجينية التي أسيء استخدامها من قبل ، فضلا عن إقامة بنية أساسية أفضل لتعليم وتدريب الخبراء وتوسيع منظور الأبحاث والتطوير ، فهذه هي كل أهداف مشروع البذرة الذهبية.

وسوف يتم ضخ ميزانية إجمالية بقيمة 490 مليار وون كوري في هذا المشروع على مدى العقد المقبل بداية من عام 2012 ،" وتتوقع الحكومة أن تتمكن من إنتاج أكثر من 20 صنفا من البذور في نهاية الأمر.

وتتولى مجموعات من القطاع الخاص مسئولية إدارة هذا المشروع بصورة مشددة ، وتتولى الحكومة فقط مهمة رعايته.

신현관 원장이 한국 종자산업과 국제 협력에 대해 이야기하고 있다 (사진: 전한 기자).

شين هيون كوان المدير العام يتحدث عن صناعة البذور الكورية. (تصوير : جون هان).


سؤال : من فضلك اشرح لنا مستوى كوريا في مجال إنتاج أصناف البذور وإدارة النظم فضلا عن التعاون العالمي في هذا المجال.

إجابة : كوريا مصنفة في مرتبة عالية نسبيا في مجال مهارات الإنتاج وإدارة النظم ، وبعض المحاصيل ومن بينها الفجل والكرنب "الملفوف" والفلفل بدأت تكتسب شعبية عالمية ، والاكتفاء الذاتي من بذور المحاصيل بلغ 98% ، ووصلت النسبة في مجال بذور الخضروات إلى 95% ، إلا أن الفاكهة والأزهار وعلف الماشية ما زالوا يسجلون معدلا منخفضا من الاكتفاء الذاتي ، فيتم استيرادهم بصورة كبيرة من خارج كوريا.

وقد تبنت الحكومة الكورية نظاما للحماية في عام 1998 وانضمت إلى الاتحاد الدولي لحماية الأصناف الجديدة من النباتات UPOV في عام 2001 ، وساعدها هذا النظام في حماية المحاصيل بشكل عام ، كما تم الاعتراف به كنظام جديد يتم تنفيذه بالكامل في فترة زمنية قصيرة نسبيا.

وفي إطار المساعدات التنموية الرسمية التي تقدمها ، تقوم كوريا بتزويد 30 دولة بفرص تنظيم دورات تدريبية حول نظام حماية الأصناف ، وبرنامج هذا العام شاركت فيه دول مثل كينيا والفلبين وإندونيسيا ، ويتضمن البرنامج التدريبي دروسا حول تطبيقات الأصناف الجديدة وعمليات التسجيل والتقييم ووضع خطط عمل تفصيلية ، فضلا عن تبادل المعلومات في مجال نظم إدارة البذور ، والوضع الراهن لصناعة البذور.

سؤال : كيف تتعامل مع تأثيرات التغير المناخي وارتفاع درجة حرارة الأرض؟

إجابة : المناخ شبه المداري يمكن أن يوجد في عدد كبير من مناطق شبه الجزيرة الكورية ، وحدود زراعة الأرض ما زالت تتقدم جهة الشمال ، وفي الماضي ، كان التفاح ينتج عادة في دايجو ، أي في الجزء الجنوبي من شبه الجزيرة الكورية ، ولكن في هذه الأيام ، أصبح ممكنا زراعتها في بوتشون في شمال كيونج كي دو (إقليم كيونج كي).

ونحن نخطط لإنتاج نوع أفضل من البذور المعتمدة مثل الأرز والشعير والبطاطس ، وسوف يساعدنا هذا على تحقيق الأمن الغذائي وزيادة إنتاج محصول الأرز من النوعية الجيدة وتوسيع نطاق الأراضي الصالحة للزراعة.

وسوف نركز على إنتاج نوعيات أفضل من محصول الأرز الذي يقاوم الكوارث الطبيعية والأمراض ، فضلا عن المحافظة على الاستقرار في توريد وطلب الشعير من النوعية الجيدة.

سؤال : ما هو مستقبل صناعة البذور؟

إجابة : حتى يومنا هذا ، ظلت صناعة البذور تركز على الأمن الغذائي ، ولكننا لم نستفد منها بالصورة المثلى ، فيمكن لصناعة البذور أن تستخدم في أغراض أخرى باعتبارها مادة غذائية ومصدرا للطاقة الحيوية ومادة للمواد الصناعية والدوائية ، كما يمكن أن تصبح محركا جديدا للنمو الصناعي ، ولتحقيق مثل هذا التطور ، يجب علينا أن نرسي أساس الحفاظ على الموارد الجينية وتعزيز تطبيقاتها وإقامة بنية أساسية بحثية ، وأن نعمل على تحسينها بطريقة متوازنة ، من تطوير أصناف جديدة إلى الترويج التجاري لها.

بقلم :

واي تاك وهان ولي سيونج آه

كوريا دوت نت

whan23@korea.kr

القائمة

إدارات متعلقة قسم الاتصالات العالمية والمحتوى, اتصل بنا