gnb content footer

home

عن كوريا

السياحة

اكتشاف كوريا

اكتشاف كوريا

اكتشاف كوريا

سيئول

تقع سيئول عاصمة كوريا على نهر هان-كانغ ويبلغ تعداد سكانها أكثر من10 مليون نسمة. ومع إعادة بناء المدينة بما يتناسب مع عصر التصنيع والتمدين، استمرت المدينة في النمو كمركز مزدهر للنشاطات السياسية والثقافية والتعليمية والاقتصادية. وتعتبر سيئول عاشر أكبر مدينة على مستوى العالم، حيث يمتزج فيها الماضي والحاضر بصورة رائعة. فتجد العديد من القصور التي يعود تاريخها لمئات السنوات، كما تجد البوابات والأضرحة، والآثار التي لا تقدر بثمن داخل المتاحف والتي يرجع تاريخها إلي القرون الماضية، وتعتبر تلك الآثار شواهد على ماضي المدينة العظيم. ومن جهة أخرى تعكس ناطحات السحاب والكثافة المرورية العالية روح الحياة المدنية الحديثة.

وكانت سيئول القديمة محاطة بأربعة جبال داخلية وأخرى خارجية، أما الجبال الداخلية فهي جبل بوك-أك-سان في الشمال، وجبل ناك-سان في الشرق، وجبل إن-وانغ-سان في الغرب وجبل نام-سان في الجنوب، كانت هذه الجبال تقع داخل سور العاصمة القديمة لمملكة جوسون (1392-1910). أما الجبال الخارجية المحيطة بسيئول فهي، جبل بوك-هان-سان في الشمال، وجبل يونغ-ما-سان في الشرق، وجبل ديوك-يانغ-سان في الغرب، وجبل كوان-اك-سان في الجنوب. ويتميز كل جبل بجمال خاص وطبيعة ساحرة ويوفر كل منها فرصة لمشاهدة سيئول من زاوية مختلفة. ويوجد بهذه الجبال عدد كبير من العيون المائية العذبة الصالحة للشرب وأماكن الراحة لمتسلقي هذه الجبال.

قصر جيونج بوك جونج يعتقد بأنه الأجمل في العاصمة ، وهو يظل الأكبر بين كافة القصور الخمسة في المدينة.

ويوجد في سيئول أيضا أربعة قصور ملكية تاريخية تجذب الأنظار، يعود تاريخها إلى عصر مملكة جوسون وهي قصور كيونغ-بوك-كونغ، ودوك-سو-كونغ، وتشانغ-دوك-كونغ، وتشانغ-كيونغ-كونغ. كما يوجد أيضا في سيئول ضريح مملكة جوسون الملكي المسمى جونغ-ميو، والحديقة الخلفية، و هيوانس اللذان يقعان بجوار قصر تشانغ-دوك-كونغ، وهما يشتهران بجمالهما النادر وأبنيتهما الكلاسيكية. ومن بين أكثر المناطق التي يزورها الأجانب هي منطقة إن-سا-دونغ والتي تقع بالقرب من وسط العاصمة سيئول، وهي منطقة تكثر فيها محلات التحف والمعارض الفنية وأماكن تقديم الشاي التقليدية والمطاعم والمكتبات. وهو مكان يزوره المتسوقون العابرون والباحثون عن نوعيات فنية خاصة.

كما توجد أيضا أماكن أخرى ينصح الزوار الأجانب بزيارتها ومن أهمها المتحف القومي، والمركز القومي للفنون الكورية التقليدية، ومركز سيجونغ الثقافي، وصالة هوام للفنون، والمنزل الكوري. وهناك أيضا المتحف القومي للفن المعاصر في كواتشون وهو يقع في الجهة الجنوبية للمدينة.

ومن أعلى جبل نام-سان في قلب العاصمة سيئول يمكن للزائرين التمتع بمنظر رائع لمدينة سيئول بكاملها وذلك من داخل برج سيئول حيث يمكن مشاهدة القرية الكورية التقليدية.

وهناك العديد من المتنزهات حول سيئول منها المتنزه الأولمبي وحديقة سيئول الكبرى ومنطقة الغابات. ويمكن الاستمتاع بأوقات سعيدة مريحة في هذه المتنزهات بالإضافة إلى أنها توفر فرصا للمشي وركوب الخيل والدراجات. إن هذه الحدائق من بين كنوز سيئول المخفية يزورها معظم الكوريين، إلا أن معظم السائحين لا يقصدون هذه المناطق في أغلب الأحيان.
ويجب ألا تفوت السائح تجربة تناول عشاء كوري سواء في مطعم حديث أو تقليدي، كما تتوافر أيضاً العديد من المطاعم الصينية واليابانية المتميزة وكذلك الفرنسية والإيطالية والمكسيكية والباكستانية وغيرها.

والحياة الليلية حافلة جداً في سيئول، حيث يوجد بها ملاهي ليلية ومقاهي فاخرة. ويمكن الاستمتاع بمنظر مدينة سيئول في الليل من خلال القيام برحلة نهرية في نهر هان-كانغ والذي يجري في وسط العاصمة الكورية سيئول.

المناطق المحيطة بسيئول

يقع إقليم كيونغ-كي دو في القطاع المتوسط الغربي من شبه الجزيرة الكورية ويمر بها نهر هان-كانغ. ويقسم النهر هذا الإقليم إلى المنطقة الجبلية الشمالية والميادين المفتوحة في الجزء الجنوبي من الإقليم. وفي الوقت الذي تجعل فيه سيئول زوّارها منهمكين بزيارة العديد من المناطق والأماكن المذهلة، تقدم هذه المقاطعة التي تقع خارج سيئول فرصة فريدة للراحة والاسترخاء.

جس إنتشون البالغ طوله 18 كيلومترا الذي يربط بين مطار إنتشون الدولي ومدينة سونج دو الدولية الجديدة.

أما سواحل هذا الإقليم فهي مليئة بعدد كبير من الخلجان وعدد لانهائي من الجزر وأشباه الجزر، ومنها على سبيل المثال خليج نام-يانغ-مان، وخليج اسان-مان، وشبه جزيرة كيمبو، وشبه جزيرة هواسونغ، وجزيرة كانغ هوا-دو، وجزيرة يونغ-جونغ-دو، والتى تعد من أجمل المناطق التى يمكن قضاء أوقات ممتعة بها. أما الزهرة التى يشتهر بها ذلك الإقليم والتي تسمى الجرس الذهبي، فهي رمز للرخاء وتزدهر في كل أرجاء المنطقة.

تقع القرية الفلكلورية الكورية على بعد 50 دقيقة بالسيارة جنوب سيئول. وهي تعطي صورة طبيعية عن الحياة اليومية للكوريين القدماء. وقد تأسست هذه القرية في عام 1973، وهي تضم الآن كل المظاهر المختلفة لتفاصيل الحياة الكورية القديمة. وفي ساحة القرية، يمكن مشاهدة ألعاب المشى على الحبل ومواكب الأفراح والجنازات ومسابقات الطائرات الورقية وفرق الرقص الشعبي التي تقدم عروضها بصورة منتظمة. كما يمكن مشاهدة النجارين والحدادين وعمال الخزف وهم يعملون في محلاتهم. وقد تم مؤخراً إدراج غابة هواسونغ، وهي السور الطبيعي لمملكة جوسون القديمة، في قائمة التراث العالمي لليونسكو إلي جوار القرية الشعبية الكورية.

وتعتبر منطقة يونغ-إن مجمع ترفيهي متكامل، حيث توجد العديد من المنشآت الفنية والمناطق المجهزة لممارسة الرياضات المائية كما يوجد بها عدد من العيون المائية، ولذلك تعد مكاناً رائعاً للاستمتاع بالصيف يقصده كل الأعمار.

يعرض متحف «هوام» المتميز أكثر من 5,000 قطعة فنية. ويوجد أكثر من 80 فرن من أفران حرق الفخار في منطقة مهرجان إيتشون للسيراميك والذي يعقد في شهر سبتمبر من كل عام، وفي هذا المهرجان يمكن التعرف على الغموض والسحر الخاص بسيلادون كوريو وكذلك روعة ونقاء البورسلين الكوري.

تبلغ مساحتها 243 فدان وبإمكان الزوار التعرف 270 منزلاً تقليدياً من مختلف الأقاليم في جو طبيعي.

وتقع جزيرة كانغ-هوا-دو عند مصب نهر هان-كانغ شمال ميناء إينتشون. وهذه الجزيرة هي خامس أكبر الجزر الكورية ومكان غني بطبيعتها الخلابة ومناطقها التاريخية. وهي تحتوي على أهم المعالم التاريخية، ففيها هيكل يقال أن تان-جو المؤسس الأسطوري لكوريا قد شيده. كما يوجد بها قلاع وأسوار وفرن لحرق السيلادون يرجع تاريخه إلي القرن الثالث عشر في فترة حكم مملكة كوريو. كما يوجد أيضا معبد جون-دونغ-سا.

وعلى بعد 56 كيلو شمال العاصمة سيئول تقع قرية بانمونجوم، أو قرية الهدنة والتي وقعّت فيها اتفاقية الهدنة الكورية في27 يوليو 1953 والتي وضعت نهاية للحرب الكورية(1950-1953).

وهي الآن منطقة أمنية مشتركة تديرها قوات الأمم المتحدة وجنود من كوريا الشمالية. ويرافق العسكريون زوار هذه المنطقة ويقدمون لهم موجز المعلومات المتعلقة بهذه المنطقة. وفي هذا المكان، يستشعر الزوار مدى التوتر المخيم على المنطقة.

الإقليم الشرقي

تقع مقاطعة كانغ-وان-دو في الإقليم الأوسط الشرقي من شبه الجزيرة. وتكسو الخضرة والغابات معظم أراضي هذه المقاطعة مما يوفر بيئة محببة للسائحين أكثر منها لدى الكوريين. ففيها جبال وغابات ومدن ساحلية خلابة

وبسبب هذه الطبيعة الخلابة كانت هذه المقاطعة من أنسب الأماكن لاستضافة دورة الألعاب الآسيوية الشتوية الرابعة التي أقيمت في يناير 1999. كما عقد فيها مؤتمر السياحة الدولي 99 (اكسبو) في الفترة من11 سبتمبر إلي30 أكتوبر 1999 في نفس المنطقة. وقد شارك أكثر من 2 مليون زائر من كوريا أو خارجها في هاتين المناسبتين، فتحت شعار «الإنسان، والطبيعة، والحياة في المستقبل»، قدم المؤتمر فضلاً عن تنظيم الفعاليات والأنشطة الخاصة به، معلومات مفيدة وعروض فنية رائعة لجميع زواره.

أفضل هدية من الشتاء : التزلج في كوريا منتجعات التزلج وتوفيرها لبيئة جليدية ومعدات ومنشئات حديثة لهواة رياضة التزلج. (الصورة من منتجع يونج بيونج)

ويمتد الساحل الشرقي بطول390 كيلو متر(234 ميل) من هو-جين-بو إلي بوسان وهو من الشواطئ ذات المناظر الخلابة. وتساهم الرياضات الشتوية ورياضة التزحلق على الجليد في جعل المنطقة منتجعاً للاسترخاء على مدار العام. ويزور هذه المنطقة ما يربو على المليون زائر سنوياً، ولذلك يتم تجهيز عدد كبير من منتجعات التزحلق على الجليد بماكينات تصنيع الثلج والتي تعمل على مد موسم التزحلق على الجليد إلى الفترة ما بين شهري ديسمبر ومارس. وهناك العديد من الأنشطة الرياضية الأخرى منها السباحة في الصيف وتسلق الجبال في الخريف. ويمكن القول أن شواطئ هذه المنطقة من أجمل الشواطئ في كوريا، حيث المياه الضحلة والأمواج الهادئة.

ويجذب جبل سوراكسان وهو جزء من جبل كيمجانجسان، الزوار من خلال المناظر الخّلابة التي تعلوه. وتسكن هذا الجبل دببة من فصيلة خاصة، والدب هذا هو رمز مقاطعة كانجو-دو، ويعد من أندر أنواع الحيوانات في العالم. وجبل سوركسان هو جبل بديع المنظر ومزهر طول العام.

وتشمل المواقع السياحية الأخرى عيون تشوكسان الساخنة ونقطة مراقبة الاتحاد التي تقع على الضفة الجنوبية من منبع نهر هان-جانغ ونهر أمجين- جانغ والتي توفر فرصة رائعة لمشاهدة الأقاليم الكورية الشمالية التي تقع جوار المنطقة منزوعة السلاح بطول النهر.

وتستضيف تشونشون عاصمة مقاطعة كانجون-دو مهرجان تشونشون السنوي للعرائس والذي يقام في أغسطس من كل عام، حيث يشهد مشاركات من مسارح العرائس في كل أرجاء العالم.

حديقة سوراكسان في إقليم كانغوان دو

تبلغ مساحة جزيرة أولونج-دو حوالي 217 كيلومتر (134.8 ميل) وتقع في شمال شرق بوهانج، وهي بركان خامد في البحر الشرقي. أما جزيرة دوكدو، في أقصى الحدود الشرقية لكوريا، فتبلغ مساحتها 87.4 كيلومتر(54.3 ميل) إلى الجنوب الغربي.

تعد جزر دوكدو الواقعة في بحر الشرق والتي تبعد 90 كيلومترا عن الجنوب الشرقي من أوليونج دو جزءا من أولونج دو ، وهي تتألف من دونج دو (الجزر الشرقية) وسيودو (الجزر الغربية) ، ويحيط بها عدد من الجزر الصخفية الضيقة التي يبلغ عددها 36 جزيرة. وتقع دونج دو قبالة سيو دو على مسافة 150 مترا بين كل منهما ، ومتوسط عمق المياه بين الجزيرتين حوالي 10 كيلومترات. وتوجد في دوكدو عدة كهوف بحرية مثل هيونج جي جول وتشون جانج جول. وينطلق التيار البحري الدافيء في المياه المحيطة ، مما يخلق بيئة مثالية لمن يرغب في التعرف على الحياة البحرية ، كما توجد أنواع كثيرة من الطيور مثل طائر النوء سوين هوي بالذيل الذي يشبه الشوكة ، والشير ووتر ، والنورس بالذيل الأسود.

دوكدو
تقع دونج دو وسيو دو قبالة بعضهما البعض بمسافة 150 مترا بين كل منهما ومتوسك عمق المياه بين الجزيرتين حوالي عشرة أمتار.

نظرا لأن الجزيرة بالكامل مصممة لتكون محمية طبيعية ، فإن أهم عناصر المتعة فيها هو الجمال الطبيعي لدوكدو ، ويمكنك مشاهدة سيو دو من صيف الميناء للتعرف على الصخور الفريدة في تشكيلها وعلى طيور النورس.

للوصول إلى دوكدو ، يجب على الزائرين السفر أولا إلى أولونج دو ، وتغادر العبارات إلى أولونج دو من ميناء موك هوا في إقليم جانج وون دو أو بوهانج في إقليم جيونج سانج بوك جو ، والموانيء تبعد نحو 1616 كيلومترا و217 كيلومترا عن أولونج دو ، وزمن السفر بالعبارة يبلغ حوالي ساعتين و20 دقيقة ، و3 ساعات ، على التوالي.

استعلامات السفر : +82-54-790-6454 (بالكورية والإنجليزية).

الإقليم الأوسط

تشمل هذه المقاطعة منطقتي تشونجتشونج-بوك-دو، وتشونجتشونج-نام-دو في المنطقة الوسطى الغربية من شبه الجزيرة الكورية. ومقاطعة تشونجتشونج-بوك-دو هي المقاطعة الكورية الداخلية الوحيدة، فليست لها أي سواحل. ومع اكتمال بناء المجمع الحكومي في تيجون وافتتاح المطار الجديد في تشونج-جو، أصبحت تشونجتشونج بوك-دو موقعاً استراتيجياً للاقتصاد المحلي وبوابة الإقليم الأوسط في كوريا.

نهر نام هان جانج في تشونج جو ، تشانج تشونج بوك دو.

وتقع تيجون على بعد ساعات بالسيارة إلى جنوب سيئول، وفيها تتقاطع خطوط سيئول-بوسان، وسيئول-كوانجو-موك بو للسكك الحديدية ، وقد تطورت كأحد أهم المراكز العلمية في كوريا. أما منتزه أكسبو، والذي أقيم فيه معرض تيجو أكسبو الدولي عام 1993، فقد تم تجديده ليصبح مركزاً عاماً للعلوم.

سبيوس وهي آخر عاصمة لمملكة بيكجي (18 قبل الميلاد-660 ميلادية) وفيها المجموعة الكاملة في متحف بيو القومي والذي يوجد فيه أكثر من 7,000 قطعة أثرية من آثار مملكة بيكجي.

أما جبل كيريونجسان، فهو واحد من أشهر خمس جبال في المقاطعة وينساب نهر كيوم-جانغ أسفل هذه الجبال. وكانت هذه المقاطعة مركز ثقافة مملكة بيكجي، ولهذا فإن هذه المنطقة تتميز بثقافتها الفريدة وآثارها الغنية.

وبالإضافة إلى المناظر الطبيعية الخلاّبة في جبل سوبيكسان، هناك العديد من الكنوز الأثرية والتاريخية، من ضمن هذه الآثار المعبد المكون من سبعة طوابق، وسارية العلم الحديدية الموجودة في معبد يونجدوسا، وقمة بالسانج-جون الخشبية وحصون سانج-دونج-سانسونج، وأضرحة هيون-تشون-جسا، ولي تشونج-موج-ونج، وتشونج-نيوليسا. علاوة على ذلك، هناك العديد من المتنزهات والمعابد والتماثيل والعيون المائية الساخنة التي لم تكتشف بعد.

وتوفر بحيرة تشونج-جوه فرصة التمتع بالعديد من الرياضات المائية المختلفة في منطقة وسط كوريا. وتسير الرحلات البحرية بين تشونجو وتانيانج مما يسمح للزائرين بالتمتع بمشاهدة تانيانج بالجيونج والمناظر الخلابة الثمانية. ويؤثر كهف كوسودونج-جول في زواره بالمتدليات المتلألئة من سقوفه المختلفة الأشكال والأحجام. وتوفر حقول تشونجو أفخر أنواع التفاح في كوريا والطباق الأصفر، كما اكتسب الجينسينج المزروع في هذه المنطقة شهرة عالمية.

الإقليم الجنوبي الغربي

يشمل القطاع الجنوبي الغربي الكوري كل من تشولابوك-دو وتشولانام-دو اللتان تأثرتا بمملكة بيكجي بصورة كبيرة، ويتميز هذا القطاع بأراضيه القابلة لزراعة الأرز، حيث الجبال القليلة، والموانئ الصغيرة المنتشرة على شواطئه. وتعتبر هذه المنطقة من أجمل المناطق كما تتميز بجوها الدافئ. وتحدها المناطق الأخرى من الشمال والشرق والبحار الهادئة والعديد من الجزر من الغرب والجنوب . ونظراً لتأثر المقاطعة بالجو القارى، تتميز هذه المقاطعة بتغيرات مناخية عديدة. كما تتأثر بمناخ المحيطات، حيث يطل جزء كبير من شواطئ المقاطعة على المحيط.

وتشتهر تشونجو بأطباق الأرز المخلوطة بالخضر مثل البيمباب والهانجي وأوراق التوت. ويرمز طائر العقعق، الذي يرتبط بأسطورة تقول أن هذا الطائر يقوم في كل من اليوم السابع من الشهر السابع من أشهر السنة القمرية ببناء جسر فوق الطريق اللبني بواسطة حمل الأغصان والحصى الصغيرة بين منقاره حتى يكتمل بناء الجسر من أجل أن يتمكن الحبيبان كيوني وتشيجنيو من اللقاء مرة واحدة كل عام.

وتعتبر نام-وون البوابة الموصلة إلى جبل ومتنزه كيرسان القومي، ومنزل تشينهيانج الشهير، وهو منزل واحدة من أشهر البطلات الكوريات. وتشونهيانج-جا هي ملحمة كورية تقليدية، تحكي قصة إخلاصها في الحب، وهذه الملحمة من أحب وأفضل العروض الكورية. جبل كيرسان هو ثاني أطول جبال جمهورية كوريا، ويحتل مساحة واسعة تغطي ثلاث مقاطعات وهي تشولانام-دو، وتشولابوك-دو، وكيونجسانجنام-دو.

حقول الشاي الأخضر في بوسونغ من بين أشهر المناطق في كوريا.تغطي أشجار الشاي السهول مثل السجاد الأخضر الناعم.
http://dahyang.boseong.go.kr

ويطل متنزه جبل توجيوسان على وادي ميونج كيوتشون-دونج البالغة مساحته 30 كيلومتر. ويوجد في هذا الوادي منتجع ميجو للتزحلق على الجليد، وبه أكبر مساحة للتزحلق على الجليد في كوريا. وتوجد مجموعة من القطع الفنية المصنوعة من السيراميك التي استخرجت منذ 700 عام من حطام إحدى السفن التجارية الصينية التي تحطمت على شواطئ شينان، وهذه المجموعة موجودة في متحف كوانجو القومي.

أما منطقة تام-يانج، فهي تقع على بعد 22 كيلومتر شمال كوانجو وهي مركز لزراعة نبات الخيزران وتصنيعه، وهناك أيضاً متحف تام-يانج القومي وهو أول متحف في العالم يخصص لمشغولات الخيزران.

كما توجد في هذه المقاطعة العديد من المواقع التاريخية وذات الجذب الثقافي والمتاحف مثل متحف نصر هوانجتيون الميداني، وغابات كوشانج-ايبسيون، ومتحف كانغام للخطوط التي تعطي المقاطعة المزيد من سمتها الغنية.

وعلى جزيرة تشيندو التي تقع على بعد 350 كيلومتر جنوب العاصمة سيئول، يمكن للزائرين مشاهدة النسخة الكورية لمعجزة النبي موسى عليه السلام. في هذه المنطقة الواقعة في البحر بين قرية هيودونج-ري الساحلية الموجودة على جزيرة تشيندو وجزيرة مودو، تتكرر هذه المعجزة مرتان في العام في أوائل شهر مايو وأواسط شهر يوليو، حيث تنقسم مياه البحر مكونة، لمدة تقارب الساعة، ممرا يمكن السير فيه. يبلغ طول هذا الممر 2.8 كيلومتر وعرضه 40 متر. وتشتهر جزيرة تشيندو بنصب تذكاري كوري يعرف باسم جيندوتيتش وهو عبارة عن كلاب كورية محلية، وقد تم تسجيله ككنز قومي برقم 53.

انشقاق البحر الرائع بالقرب من جزيرة «جين دو» .http://miraclesea.jindo.go.kr

الإقليم الجنوبي الشرقي

يشمل الإقليم الجنوبي الشرقي كل من منطقتي كيونجسانج-بوك-دو و كيونجسانج-نام-دو، وهي منطقة جذب سياحي شهيرة، حيث تشتهر بوجود العديد من المناطق الثقافية والأثرية. ومن أبرز الأماكن السياحية في هذا الإقليم ممر هاليوسيدو المائي، وجبل كيرسيان وجبل كاياسان.

كينججو التي كانت عاصمة لمملكة شيلا القديمة، التي استمر حكمها ما يقارب الألف عام (57 قبل الميلاد وحتى935 ميلادية)، أصبحت الآن بمثابة متحفاً مفتوحاً. ويوجد في كل أرجاء المدينة العديد من المقابر الملكية، والمعابد وتماثيل بوذا وبقايا القلاع. كما تحتوي المقابر الملكية على العديد من الآثار الهامة ومنها التيجان الذهبية وغيرها من المشغولات الذهبية الأخرى.

صور لآلهة البوذية تزين جدار كهف سوكورام

ومن أعظم آثار كيونغ جو معبد بولجوكسا وكهف سوكرووام جروتو، وكلاهما تم بناؤه في القرن الثامن الميلادي وهما يمثلان الفن البوذي الراقي ولهما شهرة واسعة في منطقة الشرق الأقصى. وقد أدرج هذان الكنزان في قائمة التراث الثقافي العالمي لليونيسكو في عام 1995. ومن ضمن المعالم الأثرية الهامة حديقة تومولي، وأنونج (المقابر الخمسة)، وتشومسونجداي (المرصد الفلكي) ومقبرة الجنرال كيم يو-شين وجبل نامسان المحاط بالعديد من تماثيل بوذا وبقايا المعبد. يحتوي متحف كيونغ جو القومي على كنوز أثرية أكتشفت في كيونغ جو والمناطق المجاورة لها.

ويقع منتجع بحيرة بومون على بعد ستة كيلومترات من وسط المدينة على الحافة الشرقية منها. وتعد منطقة سياحية مطورة حديثا وبها العديد من فنادق الدرجة الأولى والعديد من المنشآت الترفيهية الأخرى. ولا تزال ألواح «تريبتاكا كوريانا» محفوظة في معبد هينسا. وهذه الألواح عبارة عن 80 ألف لوح خشبي محفورة في القرن الثالث عشر وهي المجموعة الوحيدة الكاملة لتعاليم بوذا في شرق آسيا.

وعلى مقربة من المدينة الأثرية كيونغ جو، تقع المدينتان الصناعيتان الحديثتان بوهانج وأولسان . بوهانج هي مقر مصنع بوسكو للصلب، أما أولسان فبها مصانع شركة هيونداي وهي واحدة من أكبر الشركات الصناعية في كوريا.

سوك كاتاب
برج سوكاتاب المكون من ثلاثة طوابق إحدى الأنماط الكورية التقليدية القائمة على قاعدتين

هناك أيضاً مدينة بوسان وهي ثاني أكبر المدن الكورية وميناء كوريا الرئيسي. ويقع سوق أسماك تشاجلتشي بالقرب من رصيف الميناء . وهو منظر بديع في الصباح يجذب السائحين وهم يشاهدون البائعين في حركة مستمرة طوال اليوم.

وتعتبر أندونج هو واحدة من آخر وأهم الآثار المتبقية من كوريا القديمة، وهي بمثابة كنز يحوي مجموعة نفيسة من التقاليد الكونفوشيوسية. أما قرية هاهوي الصغيرة فتقع بالقرب من أندونج والتي تشتهر برقص القناع التقليدي. وبجانب هاهوي، قرية تالتشيون وتوسانسوون واللتان أسسهما في القرن السادس عشر واحد من أهم العلماء الكونفوشيوسين ويدعى يي هوانج. ومن المتوقع أن ينتهي بناء مجمع ترفيهي في المنطقتين الغربية والشمالية في عام 2006، ومن المتوقع أن يجتذب هذا المجمع مئات الألوف من السائحين وسوف يجهز بأحدث وسائل الراحة والاستمتاع.

جسر جوان جان يمثل جسرا مثيرا يقع في هايونداي جو في مدينة بوسان ، وهذا الجسر الذي يمتد لمسافة 7,42 كيلومتر هو أول جسر بحري من دورين في كوريا.

جزيرة تشيجودو والأقاليم الساحلية الجنوبية

على بعد ساعة بالطائرة من العاصمة الكورية سيئول ومدن بوسان وتيجو، تقع جزيرة تشيجو-دو، وهي منطقة ذات طبيعة متميزة تختلف اختلافاً كلياً عن باقي الأراضي الكورية. وتشتهر هذه المنطقة بأنها المنطقة الوحيدة التي لم تمسها يد التغيير من الناحية الطبيعية، وهي أيضا المقاطعة الكورية الوحيدة التي تأخذ شكل جزيرة.

وتعتبر الجزيرة من أكثر المناطق جذباً للسياح في كوريا، وهي من أفضل المناطق لقضاء شهر العسل. وتعرف هذه المنطقة باسم «هاواي الصغيرة» حيث تمتاز بأراضي ذات طبيعة بركانية هادئة، وبمناظر طبيعية خلابة، وبشواطئها الرملية والمساقط المائية، وهي واحدة من أفضل عشرة مناطق في العالم معروفة بجاذبيتها السياحية. يبلغ عدد زوار هذه المنطقة أكثر من 4 مليون زائر سنوياً.

يقف جبل هالسان شاهقاً وسط جزيرة جيجو.

. تتمتع جزيرة تشيجو دو بطقس شبه استوائي، أما طبيعة أراضيها ونباتاتها فهي مختلفة تماماً عن تلك الموجودة في باقي الأراضي الكورية. وبها أكثر من 2,000 نوع من الكائنات الطبيعية. وأعلى جبال الجزيرة هو جبل هالاسان الذي يبلغ ارتفاعه1,950 متر، وهو بركان خامد ذو فوهة كبيرة على قمته. وقد كونت الحمم التي تدفقت من هذا البركان منذ آخر نشاط له في عام 1007، العديد من الأنفاق والدعامات والمناظر الطبيعية المبهرة. ومن المناطق السياحية في الجزيرة متحف تشيجو-دو القومي للفنون اليدوية الشعبية، ومنتجع تشونجميون، ومساقط تشونجي-يون المائية، وحديقة تشيجو التي تضم فصائل مختلفة من النباتات من شتى دول العالم.

وتوفر الجزيرة فرصة الاستمتاع بثقافة الجزيرة الفريدة من خلال الإقامة في منازل الجزيرة ذات الأسقف المصنوعة من القش. فهذه المنازل تعكس البيئة الطبيعية التي شكلتها الرياح القوية وطبيعة معيشة سكان الجزيرة المعروفون بكرمهم وترحيبهم بالزائرين.
ومعظم الأنهار في كوريا تتدفق روافدها إلى الأقاليم الوسطى والجنوبية.

ويتركز حول السواحل الجنوبية أكثر من 3,000 جزيرة مكونة واحدا من أروع المناظر الطبيعية. ومع انتهاء العمل في طرق هو-نام، ونام-هي السريعة عام1973 ، أصبحت زيارة تلك السواحل أكثر سهولة.
ومن أفضل وأجمل المناظر الطبيعية في هذا الإقليم تلك الموجودة في مناطق تشين-هي، وتونجيونج، وتشينجو ونامهي. أما على الطرف الجنوبي لشبه الجزيرة، فهو عبارة عن شاطئ غائر به مجموعة كبيرة من الخلجان البديعة والجزر الصغيرة جداً وأكثر من 400 جزيرة حول الشاطئ ويوجد بالإضافة إلى الطرق السريعة وخطوط السكك الحديدية رحلات بحرية تربط بين بوسان ويوسو وهي تتوقف في سونبو وتونج وسام تشون-بو ونام-هي.

http://arabic.korea.net/AboutKorea/Tourism/Exploring-Korea

URL نسخة

إدارات متعلقة قسم الاتصالات العالمية والمحتوى, اتصل بنا